صحافيان من الجزيرة الدولية لـ «الأيام»:سمعنا أن زيارة اليمن محفوفة بالمخاطر ولكن الواقع شيء آخر
وادي دوعن / مديرية وادي دوعن / الايام - خاص
9/5/2007 الاربعاء
1shbam.jpg عبر السيد أوستن جوزف، من قسم البرامج والآنسة نازين سادري، من قسم الأخبار (باحثة) وهما بريطانيان يعملان في قناة الجزيرة الدولية بالدوحة عن إعجابهما بعدد من مناطق حضرموت وبالعمارة الطينية التي تتميز بها مدن تريم وشبام وسيئون .
      وقال الإعلاميان في تصريح لـ «الأيام» أثناء زيارتهما غير الرسمية أمس الثلاثاء لشبام حضرموت لقضاء إجازتهما في اليمن: «قبل قدومنا نصحنا العديد من الزملاء وغير الزملاء من مخاطر زيارة اليمن ولكننا لم نر على الواقع ما يثير المخاوف بل وجدنا ترحابا في كل مكان زرناه وكذا طيبة الناس».

وعن حضرموت التي يغادرانها عصر اليوم الأربعاء بعد زيارة دامت ثلاثة أيام قالا:«بلغنا من الكثيرين من الزملاء الصحفيين بالخارج بضرورة زيارة حضرموت حتى تكون زيارتنا أكثر جمالا، وزرنا بالفعل سيئون ومتاحف القصر ومدن تريم وشبام والهجرين ومناطق وادي دوعن واتضح لنا أن وادي حضرموت منطقة غنية بالمعالم والتراث وذات موروث ثقافي غني، وفي اعتقادنا أن كثيرا من العرب يجهلون التاريخ والتراث الموجود هنا بمنطقتكم فالناس هنا أعجبنا بهم أنهم محافظون على نمط العمارة الطينية مثلما هو موجود بشبام وكذا لمسنا نمط الهندسة المعمارية وشاهدناه في متاحف سيئون، وبحضرموت أشعرتنا حرارة وحفاوة الاستقبال بمستوى ثقافة الناس».

وعلقت الصحفية نازين بالقول:«فوجئت بأن الأطفال بوادي حضرموت على دراية واهتمام ويعرفون كثيرا عن العالم، فمثلا عندما زرنا الهجرين سألونا عن عملنا وظهر لنا أنهم يتابعون الجزيرة والفضائيات الأخرى ويتشوقون لمعرفة المزيد عن العالم».

وردا على سؤال «الأيام» فيما إذا أوحت لهما الزيارة لإنتاج عمل صحفي تلفزيوني وإن كانت زيارتهما سياحية ولقضاء الإجازة قالا: «نعم لدينا عدة أفكار، ومن المحتمل أن نعود مرة أخرى».

تجدر الإشارة إلى أن اوستن جوزف زار اليمن ثلاث مرات وهذه المرة الرابعة ولكنها الأولى التي يزور فيها محافظة حضرموت، فيما نازين سادري تزور اليمن للمرة الأولى.
 




انتقال سريع: